رسالة المدير العام

منذ نشأتها تبذل جمارك الشارقة جهوداً مستمرة في تطوير مرافقها من أجل تأمين انسيابية سلسلة لحركة البضائع والركاب عبر الحدود وفي الوقت نفسه تعنى كثيراً بتطبيق القانون الجمركي وكذلك التنظيمات والتشريعات المتعلقة به بالتعاون مع الإدارات الحكومية ذات العلاقة.

لقد فرضت جغرافية إمارة الشارقة ضرورة إنشاء عشرة مراكز جمركية تقدم خدماتها عند المنافذ الحدودية البرية والبحرية والجوية وهو ما يحتم علينا تقديم المزيد من الالتزامات تجاه المجتمع.

ونحن نعتمد في تنفيذ تلك الالتزامات على خلال المدراء والمفتشين والموظفين الجمركيين الذين يبذلون قصارى جهدهم من أجل تذليل الصعاب ومواجهة التحديات وتوفير الخدمات في أجواء رحبة وهادئة.

واليوم تفتح جمارك الشارقة أبوابها مشرعة من أجل تسهيل عمل العملاء من خلال تقديم كافة المعلومات التي تهمهم وبعض الخدمات الإلكترونية التي نأمل أن تأخذ منحى تصاعدياً في تقديم المزيد من تلك الخدمات من خلال هذه النافذة التي تهدف إلى التواصل معهم أيضاً.

وما كان لتطور وتوسع جمارك الشارقة أن يتم والذي جاء ضمن سعي إمارة الشارقة في التوصل إلى التميز من دون الرؤية الحكيمة والقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والمتابعة الحثيثة للشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك.

المدير العام